سورة الكهف

أسئلة المقطع الأول

 

( من آية 1-8 مقدمة السورة  )


1-حمد الله تعالى نفسه على إنزاله الكتاب ، ونفى عن ذلك الكتاب صفة وأثبت أخرى ، أذكري الصفتين ومقتضى كل صفة منهما ؟2-في تفسير قوله تعالى ( فلعلك باخع نفسك ) ذكر الشيخ عبره لكل داع إلى الخير أذكريها ؟3-اغتر بزخرف الدنيا أناس فنظروا لظاهرها وفطن أناس فنظروا لباطنها أذكري حال كل فريق ومآله ؟

قصة أصحاب الكهف ( فتنة الدين )

أسئلة المقطع الثاني

( من آية 9 –  18 بداية أحداث القصة )

1- عندما فر الفتية بدينهم قالوا (ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا ) ، فكان جزاء الله لهم فى قوله تعالى (ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيئ لكم من أمركم مرفقا )أذكري فعل الفتية وفعل الله لهم من تفسير الموطنين ؟

2-ما معنى قوله تعالى (وربطنا على قلوبهم ) ؟

3- ما معنى قوله تعالى (من يهد الله فهو المهتد ) ؟

 

أسئلة المقطع الثالث

( من آية 19 – 26  من الكهف إلى المدينة وإكمال أحداث القصة )

1-اﻵيتان 19 و20 دلتا على عدة فوائد ذكرها الشيخ اذكري فائدتين منها واذكري الشاهد من اﻵيتين على هذه الفائدة ؟

2-ما معنى قوله تعالى ( لنتخذن عليهم مسجدا ) وما حكم هذا الفعل ؟

3- أكملي : وفي هذه القصة دليل على أن من فر بدينه من الفتن …………. ( وما عند الله خير للأبرار  )؟

4-ما علة النهي عن قول العبد في اﻷمور المستقبلة ( إني فاعل ذلك ) دون أن يقرنه بمشيئة الله ؟

أسئلة المقطع الرابع

( من آية 27 – 31  تعقيبات على قصة أصحاب الكهف ، توجيهات ووصايا)

1– في قوله تعالى (واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك ) ما معنى التلاوة هنا ؟

2-ما معنى قوله تعالى (ولن تجد من دونه ملتحدا )؟

3-من الذي ينبغي أن يطاع ويكون إماما للناس ؟

4-في اﻵية 28 ما يحث العبد على المواظبة على أذكار الصباح والمساء ، اذكري الشاهد من اﻵية ومن كلام الشيخ على فضل هذين الوقتين .

قصة صاحب الجنتين ( فتنة المال )

أسئلة المقطع الخامس

( من آية 32 – 44  قصة صاحب الجنتين – فتنة المال )

1 – ذكر الرجل المؤمن في حواره النعمة الحقيقية .. فما هي تلك النعمة ؟ وما مصير ما عداها ؟

2- لماذا دعا المؤمن على جنة الكافر ؟

3- اكملي ( في هذه القصة اعتبار بحال الذي أنعم الله عليه …………….لقوله ( ولولا إذ دخلت جنتك )

4 – ذكر الشيخ 4 فوائد من الآيات .. اكتبيها ؟

أسئلة المقطع السادس

( من آية 45-53  تعقيبات على قصة صاحب الجنتين )

1- حين يعلم اﻹنسان حقيقة ما هو عليه ، يتمنى العوج إلى الدنيا ، لماذا ؟

2-ما هي الباقيات الصالحات ؟

3-ما معنى قوله تعالى (ولقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة )؟

4-ما معنى قوله تعالى (ﻻ يغادر صغيرة وﻻ كبيرة إﻻ أحصاها) ؟

5- ما معنى قوله تعالى ( وهم لكم عدو بئس للظالمين بدﻻ )؟ وعلى ماذا تحث هذه اﻵية؟

6-ما معنى قوله تعالى ( فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ) ؟

أسئلة المقطع السابع

( من آية 54- 59 وقفات بين الفتن وضرورة اﻻعتصام بالكتاب والسنة )

1- أكملي : يخبر الله عز وجل عظمة القرآن و ……………… وعدم المنازعة في أمر ؟

2- وضحي قوله تعالى { بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق} ؟

3 – ما هو عقاب العاصي على بصيرة وعلم ؟

قصة موسى عليه السلام والخضر

أسئلة المقطع الثامن

( من آية 60 – 70 مقدمة القصة ولقاء موسى عليه السلام بالخضر )

 

1- أخبر الله عزوجل عن نبيه موسى عليه السلام شدة الرغبة في …………. ، ثم اذكري بعضا مما بذله لتحقيق هذه الرغبة ؟

2- في قوله تعالى {آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا} ماهي العلامة الداله على ان موسى وجد مطلبه ، وماالذي سهل لهما الطريق ؟

3-وصف المسلك الذي سلكه الحوت مرة بـ ( سربا )ومرة بـ ( عجبا ) وضحي الفرق ؟

4 – أكملي الفراغ الخضر كان ……صالحا لا …….. على الصحيح ؟

5-وضحي معنى قوله تعالى (آتيناه رحمة من عندنا ) ؟

6- عندما اجتمع موسى مع الخضر طلب منه العلم على أي وجه ؟

** سؤال للمتميزات **

* ما هو العلم الذي اختص الله عز وجل به موسى عليه السلام ، وما هو العلم الذى اختص الله به الخضر ؟

أسئلة المقطع التاسع

( من اﻵية 71 – 82  أحداث رحلة موسى عليه السلام مع الخضر )

1 – مراجعة موسى عليه السلام للخضر أول مرة وقعت على أي وجه ؟ 

ورغم من ذلك قال للخضر ” لا تؤاخذني ” في أول مرة فجمع بين …….. و ……. ؟

2 -ما الحكمة من قتل الغلام ؟

3 -ما الحكمة من بناء الجدار ؟

4-ما معنى قوله تعالى ( وما فعلته عن أمري ) ؟

فوائد من القصة

( مجموعة رائعة من الفوائد التي استنبطها الشيخ السعدي رحمه الله من القصة )

1-استنبط الشيخ من قوله تعالى ( آتنا غداءنا ) فائدة فما هي تلك الفائدة ؟

2- استنبط الشيخ ما هو العلم النافع من قوله تعالى ( أن تعلمن مما علمت رشدا ) فما هو العلم النافع ؟

3-أكملي قول الشيخ : ( ومنها أنه ينبغي لإنسان أن يأخذ من أخلاق الناس ………………. ليتيسر له اﻷمر ) ؟

4 – من الفوائد ” استعمال اﻷدب مع الله تعالى في اﻷلفاظ ” وضحي الفائدة من كلام الشيخ ؟

5 – من الفوائد التي ذكرها الشيخ اكتبي أكثر فائدة انتفعت بها ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلنا معا بفضل الله إلى المقطع قبل الأخير ويتناول ( فتنة الملك السلطة
من خلال قصة ذي القرنين من الآية 83 – 98

1- ما معنى قوله تعالى ( وسنقول له من أمرنا يسرا ) ؟ وعلى ماذا يدل ؟

2- قال تعالى ( إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض ) ، 
من هم يأجوج و مأجوج ؟ وما افساد الذي أفسدوه في الأرض ؟

 3- ما سبب عدم أخذ ذي القرنين أجرة على بناء السد ؟ 

4– قول تعالى ( هذا رحمة من ربي ) 
وضح الشيخ في تفسير إختلاف حال الناس عند إنعام الله عليهم وضحي ذلك
 مع ذكر الأمثلة ؟

..اللهم اجعلنا لك من الذاكرين ولنعمتك من الشاكرين..    

……………………………………………………………………………

بسم الله الرحمن الرحيم

اعتذر عزيزاتي عن التأخير ، وإن كان التأخير من غير طارئ طرأ لي ، ولكن لشعوري أن هذا أخر مقطع في سورة ، ولم أكن متحمسة وأنا أكتبه ، وددت لو أن السورة أطول ، لكن السلوى أنه لا يزال كتاب الله بين أيدينا ، فلننهل منه قبل أن يأتي يوم ويرفع فيه.

نبدأ على بركة الله بختام السورة وما أروعه من ختام  

1- ما المراد بقوله تعالى ( كانت أعينهم في غطاء عن ذكري ) ؟

2- ما معنى قوله تعالى ( وكانوا لا يستطيعون سمعا ) ؟

3- من هم الذين خسرت أعمالهم ؟
– ولماذا لا يقام لهم وزنا ؟ وما هو جزاؤهم ؟  

4- ما الذي يمنع الإنسان من الشوق إلى الجنة ، ويجعله يؤثر الدنيا الفانية عليها ؟

5- ماهو العمل الصالح ؟

6- ما معنى قوله تعالى ( ولا يشرك بعبادة ربه أحد ) ؟

فوائد من تفسير سورة الكهف 

ماهي علاقة سورة الكهف بالدجال ؟!

لأن الدجال سيظهر قبل يوم القيامه بالفتن اﻻربع :

1- يطلب من الناس عبادته من دون الله ( وهذه فتنة الدين )

2- سيأمر السماء بالمطر ويفتن الناس بما فيه يده من أموال ( وهذه فتنة المال )

3- فتنة العلم بما يخبر الناس من اخبار ( وهذه فتنة العلم )

4- يسيطر على اجزاء كبيره من اﻻرض ( وهذه فتنة السلطة )


قال صلى الله عليه وسلم (من حفظ عشرة ايات من سورة الكهف عصم من فتنة المسيح الدجال)

في السورة يتم تقديم الأمل على الألم، في بداية السورة (الحمد لله) وبعدها (فلعلك باخع نفسك). التفاؤل هو سر العمل والنجاح والإنجاز.
د/ رقية المحارب

◦ واقرأ وتأمل :
{إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملاً}

في بداية سورة الكهف ذكر الله – تعالى – أن الحياة الدنيا [دار اختبار]، والناجح فيها من قدّم ( أحسن العمل ).

◦ ومن صفات هذه الدنيا أنها ( زينة ) تتزين في أعين البعض لتغرهـ.

» .. لكن من قدّم [أحسن العمل] فستكون هذه الزينة له (متاع جميل) يبلغه الآخرة التي يريدها .

◦ وبعد هذهـ المقدمة الموجزة ذكر ربنا ( قصة أصحاب الكهف ) لتكون كالتطبيق العملي لـ ( أحسن العمل ) الذي قدمه الفتية أمام هذه ( الحياة الدنيا المزينة ) .

 

في قوله تعالى (إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا)

 خارطة لكيفية العيش في هذه الدنيا :


*أصحاب الكهف : ابتلوا في دينهم ، فصبروا وتركوا رغد العيش مع أنهم فتية

 

والنتيجة: نصر وعزة.


*صاحب الجنتين : أنعم الله عليه فتكبر ، و نصحه صاحبه وذكره بفضل الله واليوم الآخر، فنسب الفضل لنفسه .

 والنتيجة : خسارة ومهانة

 { إِنَّهُم فِتيَةٌ ءآَمَنُوا بِرَبِّهِم فَزَادَهُم هُدَىً }

 برغم فتوتهم ، رجحت عقولهم في معرفة الحق والاهتداء إليه.
لم يغرهم عنفوان شبابهم ، فآثروا الحق على الملهى والإغراء ، فأذاقهم ربهم حلاوة الإيمان وزادهم نوراً وثباتاً …

يقول الشيخ د.ناصرالعمر -حفظه الله – :
تأمّلتُ ثبات الفتية ، وتساءلتُ عن السبب ؟! فإذا هو الاعتصام بالله وأخذ الأسباب المنجية ، فاحفظ الله يحفظك…

{ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ‌ لَكُمْ رَ‌بُّكُم مِّن رَّ‌حْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِ‌كُم مِّرْ‌فَقًا} [الكهف16]
من ثمرة الإيمان أن أصبح الكهف الضيق الذي لا يُعٓدُّ للسكنى : منشوراً بالرحمة والتهيئة والارتفاق فاعلم أن الأمر كله لله ، وأن الأمور بحقائقها لا بما يراه أهل الدنيا منها .

قال الله تعالى : ( فضربنا على اذانهم في الكهف سنين عددا )

يخبرنا الله تعالي بأن سبب نوم الفتية هذه السنين الطويلة انه تعالى ضرب على

 أذانهم فأصبح النهار كالليل بلا ضجيج .

 فندرك من الآية اهمية وتميز الأذن و حاسة السمع بين الحواس الاخرى

 فكل حواس الإنسان قد تنام ، ماعدا الاذن

ففي النوم تغمض العينين ، و تتوقف حاسة الإبصار

وإذا لمست شخص نائم لا يستيقظ

وإذا ملأت الغرفة عطرًا او غازًا فإنه يستنشقه و لا يستيقظ

ولكن إذا احدثت صوتًا عاليًا فإنه يستيقظ من النوم .

والسمع هو أول حاسة تعمل منذ الولادة

و الاذن أداه الاستدعاء عند البعث

فسبحان الله تعالى ،  وله الحمد على  نعمة السمع التي وهبنا اياها.

 

 

الاحتراز عن الأمور الضارة وكتمان السر الذي تضر إذاعته ضرراً عاماً أو خاصا ً، كل ذلك من كمال العقل  ، تأمل قوله جل وعلا :
{ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِ‌قِكُمْ هَـٰذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ‌ أَيُّهَا أَزْكَىٰ طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِ‌زْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَ‌نَّ بِكُمْ أَحَدًا} [الكهف19]
[السعدي (ص165)]

 

من قوله تعالى ( ولا تستفت فيهم منهم احدًا )

 لابد من التحري في تفسير الفتوى وتعطى الفتوى لمن هو اهل له

( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولاتعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولاتطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان امره فرطا)

في هذه الآية إشارة إلى أهمية حضور القلب عند ذكر الله وأن الانسان الذي يذكر الله بلسانه لابقلبه تنزع البركة من أعماله وأوقاته حتى يكون أمره فرطا

في قوله تعالى : ( إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً )

فائدة أن الجزاء من جنس العمل،ابدل كل فريق بمجالس تعكس صورة اعمالهم في الحياة الدنيا .
لقد كان الغافلون المتبطرون يعيشون حياة الرفاه والترف في الدنيا ،فكانو يجلسون في اماكن خاصة تحيط بها السرادقات تحجبهم عن اعين الناس،فلا يستطيع أحد اقتحامها عليهم،لئلا تفسد امزجتهم ويكدر عليهم صفو استمتاعهم،وكانت هذه المجالس تعد خصيصا لهذه المناسبات،وقد ابدلوا بهااليوم نارا احاط بهم سرادقها،فلا يستطيعون النجاة من النار،ولا اقتحام السرادقات ،فهم في عذاب مقيم ،وهذه المجالس جاهزه معدة لهم تنتظر ورودهم إليها.

المجرمون شفقتهم هناك: (ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه)
أما المتقون فشفقتهم كانت هنا في هذه الدار: (إنا كنا قبلُ في أهلنا مشفقين) فنجوا
د/ عمر المقبل

في فتنة المال في قصة صاحب الجنتين الذي أسبغ الله عليه نعمه، فكفر بأنعم الله ونسي أمر الساعة ، وتكبر على الناس بماله، فأذهب الله تعالى زهرة جنته ، وجعلها خرابا يبابا، (وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول) ماذا يقول ؟ هل تمنى جنة أخرى؟ أو جنة أحسن منها؟ لا، لقد أيقن أن الأرض كلها لا تساوي شيئا مع الشرك بالله، فقال: يا ليتني لم أشرك بربي أحدا!

 فالحمد لله الذي جعلنا من عباده المؤمنين، وما جعلنا من المشركين.

إن فتنة المال من أعظم الفتن قديما وحديثا، وزادت الفتنة به في هذا العصر بسبب سيادة النظم الرأسمالية على أسواق المال والأعمال في العالم .

فمن فتن بالمال فعطل الفرائض ، وجاوز الحلال إلى الحرام فليأخذ عبرة وعظة من قصة صاحب الجنتين، ولينظر في ما بعدها من آيات تبين سبيل النجاة من فتنة المال، بالقناعة والزهد وفهم حقيقة الدنيا وغرورها، وتذكر الآخرة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا). ولينظر بعدها إلى الدار بالآخرة وشدة الحساب والكتاب الذي يحصي الصغيرة والكبيرة ؛ كما يحصي التجار في الدنيا المال ويرصدونه.

في قوله تعالى ( انا اكثر منك مالا واعز نفرا )

هنا تحذير من ان يفتخر المرء بخدمه وحشمه واولادة وماله على الاخرين وان المال والولد لاينفعان ان لم يعينا على طاعة الله

الاغترار المادي نواة الإلحاد
(ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبداً وما أظن الساعة قائمة) .
عبد العزيز الطريفي

من أعظم مايذكر به المتكبر والجاحد للنعم : تنبيه على أصل خلقته التي يستوي فيها الأغنيها والفقراء والملوك والسوقة وذا ماسلكه الرجل المؤمن وهو يحاور صاحبه المتكبر : (أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا)
د عمر المقبل

هنيئاً للمؤمن بربه ( هو خيرٌ ثواباً وخيرٌ عقبا )
كم من الفضائل تحت ( ثوابا )
وكم من المعاني تحت (عقبا ).
عقيل الشمري

قوله : ( ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا  )

أي هذا تفسير ما ضقت به ذرعا، ولم تصبر حتى أخبرك به ابتداء.

 ولما أن فسره له وبينه ووضحه وأزال المشكل قال ( تسطع )

 وقبل ذلك كان الإشكال قويا ثقيلا، فقال ( سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا )  فقابل الأثقل بالأثقل، والأخف بالأخف، كما قال تعالى : ( فما اسطاعوا أن يظهروه وهو الصعود إلى أعلاه وما استطاعوا له نقبا ) [الكهف: 97]

وهو أشق من ذلك، فقابل كلا بما يناسبه لفظا ومعنى، والله أعلم

.والحمد لله الذي تتم الصالحات ، نسأل الله العظيم أن يجعل عملنا صالحا ولوجهه خالصا..  

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *