تدبر سورة الأعراف

كمم

لتحميل مادة:

هنا

……….

-المقدمة-(1)
سورة الأعراف

-مكية وهي مائتان وست آيات.

تسميتها:

-سميت بسورة الأعراف لورود اسم الأعراف فيها،
(وهو سور بين الجنة والنار)،

– قال ابن جرير الطبري:

الأعراف جمع عرف، وكل مرتفع من الأرض عند العرب يسمى عرفا، وإنما قيل لعرف الديك عرفا لارتفاعه.

-روى ابن جرير الطبري عن حذيفة أنه سئل عن أصحاب الأعراف،
فقال: هم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم، فقعدت بهم سيئاتهم عن الجنة، وخلفت بهم حسناتهم عن النار، فوقفوا هناك على السور حتى يقضي الله فيهم.

التفسير المنير

——————-—-

-المقدمة-(2)

الذي يتأمل هذه السورة الكريمة يراها تهتم بعرض الحقائق في أسلوبين بارزين فيها،ماهما مع التمثيل لكل نوع

1- أسلوب التذكير بالنعم، والآخر

2-أسلوب التخويف من العذاب والنقم.

أما أسلوب التذكير بالنعم فتراه واضحا في لفتها لأنظار الناس إلى ما يلمسونه ويحسونه من نعمة تمكينهم في الأرض، ونعمة خلقهم وتصويرهم في أحسن تقويم، ونعمة تمتع الإنسان بما في هذا الكون من خيرات سخرها الله له.

وأما أسلوب التخويف بالعذاب فالسورة الكريمة زاخرة به، تلمس ذلك في قصص نوح، وهود، وصالح. ولوط، وشعيب، وموسى- عليهم السلام- مع أقوامهم.
الوسيط

صورة1صورة2

صورة3

صورة4

——————-—-

(وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ ۚ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)[اﻷعراف : 8]

فإن قلت: أليس الله- عز وجل- يعلم مقادير أعمال العباد،فما الحكمة في وزنها؟

↩ قلت: فيه حكم،،،
منها: إظهار العدل، وإن الله- عز وجل- لا يظلم عباده …
ومنها: تعريف العباد ما لهم من خير وشر، وحسنة وسيئة .

محاسن التأويل

صورة5

——————-—-

من سورة اﻷعراف دللي على مايلي:
ترك اتباع الآراء الشخصية أو الاجتهادية مع وجود النص الشرعي.
↩ (اتَّبِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۗ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ (3))
– اتفق أهل العلم- أهل الكتاب والسنة- على أن كل شخص- سوى الرسول- فإنه يؤخذ من قوله ويترك، إلا رسول الله- صلى الله عليه وسلم-،،،
فإنه المعصوم وهو الذي يسأل الناس عنه يوم القيامة،،،
↩ قال تعالى: (فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ)[سورة الأعراف :6].

——————-—-

(فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ)[اﻷعراف : 5]

لماذا جعل تكذيبهم ظلما،،،؟
↩ لأنه تكذيب ما قامت الأدلة على صدقه، فتكذيبه ظلم للأدلة.

التحرير والتنوير

——————-—-
(َقَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ) [سورة اﻷعراف : 12]

كَذب في تفضيل مادة النار على مادة الطين والتراب؛؛؛
فإن مادة الطين فيها الخشوع والسكون والرزانة،،،
ومنها تظهر بركات الأرض من الأشجار وأنواع النبات على اختلاف أجناسه وأنواعه،،،
وأما النار ففيها الخفة والطيش والإحراق.

تفسير السعدي

صورة6

صورة7

——————-—-
ليس كل من يقسم بالله- تعالى- مدعياً النصح لك بناصح، أو صادق لك
دللي على ذلك؟؟
(وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ).

القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-
– قال تعالى 🙁 وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ) [اﻷعراف : 24]
مالحكمة من مجيئ مستقر بالنكرة ، ومعرفه في سورة القيامة
↩ مستقر نكرة لعدم دوامه وحقارته ،،،

وأما في الآخرة فعرفه وقال : (إِلَىٰ رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ) [سورة القيامة : 12]
↩ لعظيم شأنه ودوامه.

د.صالح الشمراني

——————-—-
(قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)[سورة اﻷعراف : 23]
ماهي الفائدة العملية التي نخرج بها من اﻵية
❄من أشبه آدم بالاعتراف، وسؤال المغفرة، والندم، والإقلاع؛ إذا صدرت منه الذنوب، اجتباه الله وهداه.
ومن أشبه إبليس إذا صدر منه الذنب، ولا يزال يزداد من المعاصي، فإنه لا يزداد من الله إلا بعداً.

تفسير السعدي

صورة8

صورة9

——————-—-
(قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ۚ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ َ)[اﻷعراف : 32]
ماهو مفهوم اﻵية؟؟
-ومفهوم الآية أن من لم يؤمن بالله، بل استعان بالطيبات على المعاصي، فإنها غير خالصة له، ولا مباحة،،،
↩ بل يعاقب عليها وعلى التنعم بها، ويسأل عن النعيم يوم القيامة.
تفسير السعدي

——————-—-
(كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) [اﻷعراف : 32]
مالحكمة من حصر التفصيل لقوم يعلمون في اﻵية؟
{ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ } أي: نوضحها ونبينها،،،
{ لِقَوْمٍ يَعْلَمُون } لأنهم الذين ينتفعون بما فصله الله من الآيات، ويعلمون أنها من عند الله، فيعقلونها ويفهمونها.
تفسير السعدي

——————-—-
(قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ)
[سورة اﻷعراف : 33]
من أين نتلقى الفاحش والحسن في المعاني؟
القبح والحسن في المعاني إنما يتلقى من جهة الشرع، والفاحش كذلك،،،
فقوله هنا الْفَواحِشَ إنما هي إشارة إلى ما نص الشرع على تحريمه .
فكل ما حرمه الشرع فهو فاحش؛ وإن كان العقل لا ينكره كلباس الحرير والذهب للرجال ونحوه.
.المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز.

صورة10

——————-—-
(قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ فِي النَّارِ ۖ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا ۖ حَتَّىٰ إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَٰؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ ۖ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَٰكِنْ لَا تَعْلَمُونَ)[سورة اﻷعراف : 38]

– قص الله محاورة قادة الأمم وأتباعهم في هذه الآية فماهي الموعظة المستفادة
تحذير لقادة المسلمين من الإيقاع بأتباعهم فيما يزج بهم في الضلالة، ويحسن لهم هواهم،،،
– وموعظة لعامتهم من الاسترسال في تأييد من يوافق هواهم، ولا يبلغهم النصيحة.
التحرير والتنوير

——————-—-
(أُولَٰئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُم مِّنَ الْكِتَابِ)

مالمقصود بالكتاب؟
1-كتاب الوحى ومايتضمن من ثواب للمؤمن وعقاب للكافر .
2- وقيل المراد به اللوح المحفوظ، أى أولئك ينالهم نصيبهم المكتوب لهم في كتاب القدر.

الوسيط بتصرف يسير

صورة11

——————-—-
↩ قال أهل الجنة: { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ}

ماهو الدرس المستفاد من اﻵية.
– الذي يعمل الحسنات، إذا عملها، فنفس عمله الحسنات هو من إحسان الله، وبفضله عليه بالهداية والإيمان،،،

ابن تيمية-الحسنة والسيئة

——————-—-
دللي من سورة اﻷعراف على مايلي :

 ينبه تعالى على أن الإيمان والعمل به سهل؛ لأنه تعالى قال لا نكلف نفسا إلا وسعها.
الدليل
(وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۖ ) [سورة اﻷعراف : 42]
أرواح المؤمنين تفتح لها أبواب السماء حتى تعرج إلى الله، وتصل إلى حيث أراد الله من العالم العلوي، وتبتهج بالقرب من ربها والحظوة برضوانه.

الدليل:
(إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ)[سورة اﻷعراف : 40]

صورة12

——————-—-

(لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ) [اﻷعراف : 41]

مامعنى غواش و مهاد؟ ومالمعنى المراد من هذا التعبير؟

” لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ” أي: فراش،،،

” وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاش”، أي: لحف
يريد إحاطة النار بهم من كل جانب.

البغوي

——————-—-
دللي على مايلي من سورة الأعراف :
1. لا تحتقر شخصاً لأجل فقره وضعف حاله
(أَهَـٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ۚ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ).
2. لن يغني عنك يوم القيامة كثرة أتباعك، ولا كثرة أقاربك أو عشيرتك، ولن ينفعك جاهك ولا سلطانك، لن ينفعك إلا عملك، (مَا أَغْنَىٰ عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ).

القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-
للفائدة دون الاختبار

(وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ )[اﻷعراف : 46]
بين أصحاب الجنة وأصحاب النار حجاب يقال له: {الأعراف} لا من الجنة ولا من النار، يشرف على الدارين، وينظر من عليه حال الفريقين،،،،
وعلى هذا الحجاب رجال يعرفون كلا من أهل الجنة والنار بسيماهم، أي: علاماتهم، التي بها يعرفون ويميزون،،،
فإذا نظروا إلى أهل الجنة نادوهم {أن سلام عليكم} أي: يحيونهم ويسلمون عليهم، وهم – إلى الآن – لم يدخلوا الجنة، ولكنهم يطمعون في دخولها، ولم يجعل الله الطمع في قلوبهم إلا لما يريد بهم من كرامته.
تفسير السعدي

——————-—-
(وَنَادَىٰ أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ ۚ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ) [سورة اﻷعراف : 50]

في هذه الآية دليل على عمل من أفضل الأعمال،،، ماهو؟
سقي الماء
-وقد سئل ابن عباس: أي الصدقة أفضل؟
↩ فقال: الماء، ألم تروا إلى أهل النار حين استغاثوا بأهل الجنة ” أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ ” …
-وقد قال بعض التابعين: من كثرت ذنوبه؛ فعليه بسقي الماء، وقد غفر الله ذنوب الذي سقى الكلب، فكيف بمن سقى رجلاً مؤمناً موحداً، وأحياه .
تفسير القرطبي

صورة13

صورة14

——————-—-
من سورة الأعراف
دللي على مايلي:

رحمة الله في الدنيا والآخرة منوطة بإحسانك مع الله، ومع عباد الله، فإن أردت الرحمة؛ فأحسن،
(إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ).

القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-
مامعنى قوله تعالى” يَطْلُبُهُ حَثِيثاً “
أى: يطلب الليل النهار طلبا سريعا حتى يلحقه ويدركه، وهو كناية عن أن أحدهما يأتى عقب الآخر ويخلفه بلا فاصل.
الوسيط

——————-—-
مالمقصود ب “ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَة”ً ۚ (55)
ومالحكمة من ذلك؟

ادعوا ربكم تضرعا:سلوه بتذلل واستكانة.
خفية: إسرار واستتار .

ولا شك أن الإنسان في هذه الحالة يكون في أسمى درجات الصفاء والإخلاص والإعتراف بقدرة الله والشعور بالعجز.

——————-—-
(وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا ۚ (58))
اشرحي المثل :
المشبه: للقلوب حين ينزل عليها الوحي
المشبه به:اﻷرض حين يصيبها الغيث .
وكلاهما مادة الحياة.
فإن القلوب الطيبة حين يجيئها الوحي، تقبله وتعلمه وتنبت بحسب طيب أصلها.
وأما القلوب الخبيثة التي لا خير فيها، فإذا جاءها الوحي لم يجد محلا قابلا، بل يجدها غافلة أو معارضة.
❄ فيكون كالمطر الذي يمر على الرمال والصخور، فلا يؤثر فيها شيئا.
الوسيط بتصرف

صورة15

——————-—-

ماهي الصفات التي يتصف بها الرسل؟
البلاغ،،،
والنصح،،،
والأمانة.
لقوله تعالى(أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ)[سورة اﻷعراف : 68]
تفسير ابن كثير
..فلنتشبه بالكرام ..

——————-—-
للفائدة فقط
(قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) [سورة اﻷعراف : 60]

{ قَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ }
↩ أي: الجمهور، والسادة، والقادة، والكبراء منهم: { إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِين } أي: في دعوتك إيانا إلى ترك عبادة هذه الأصنام التي وجدنا عليها آباءنا.
وهكذا حال الفجار إنما يرون الأبرار في ضلالة، كما قال تعالى: {وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون} {وقال الذين كفروا للذين آمنوا لو كان خيرا ما سبقونا إليه وإذ لم يهتدوا به فسيقولون هذا إفك قديم}.

تفسير ابن كثير

——————-—-

(ً ۖ فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [سورة اﻷعراف : 69]

دللي على مايلي:
مطالعة آلاء الله ونعمائه تحرك القلوب.

الدليل: قال الله تعالى: {فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون}
مجموع الفتاوى

——————-—-
(قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا ۖ فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ) [سورة اﻷعراف : 70]
في الآية ذكر لصفة مذمومة تتكرر في اﻷجيال المعاندة وصورها كثيره في مجتمعنا ماهي؟

-قبحهم الله،،،

-قدموا ما عليه الآباء الضالون من الشرك ، على ما دعت إليه الرسل من توحيد الله وحده وقالوا: { فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }

تفسير السعدي

——————-—-
(هَٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً ۖ فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ۖ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)[سورة اﻷعراف : 73]
مالحكمة من إضافة الناقة إلى الله؛؛؛
تشريفاً لها،،،
أو لأنه خلقها من غير فحل،،،
وكانوا قد اقترحوا على صالح- عليه السلام- أن يخرجها لهم من صخرة، وعاهدوه أن يؤمنوا به إن فعل ذلك، فانشقت الصخرة، وخرجت منها الناقة، وهم ينظرون، ثم نتجت ولداً؛ فآمن به قوم منهم، وكفر به آخرون .
التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

——————-—-
(قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا بِالَّذِي آمَنْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ) [سورة اﻷعراف : 76]

مالدرس المستفاد من اﻵية؟
هؤلاءحملهم الكبر أن لا ينقادوا للحق الذي انقاد له الضعفاء.
تفسير السعدي
فلا يحملك الكبر على رد الحق لان أحد أعدائك ينقاد إليه.

——————-—-
في دعوة نوح وهود و شعيب عليهم السلام ذكرت (رسالات ) وفي دعوة صالح عليه السلام ( رساله)مالحكمة

المقصود بالرسالة هو التحذير من قتل الناقة و ليست الرسالة السماوية فالقضية تتعلق برسالة واحدة بقضية واحدة: عدم قتل الناقة.
وفي غيرها ورد الرسالات السمواية لانها تشمل مفردات الأوامر والنواهي لأن كل أمر هو رسالة فجاءت بصيغة الجمع

——————-—-
( أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ)
[ اﻷعراف : 80]
ماهو المعنى الذي تضفيه هذه المعاني على وصف فعل قوم لوط.
قول فاحشة يدل أنها من أشنع الأشياء،
وكذلك كونهم ابتدعوها وابتكروها، وسنوها لمن بعدهم، من أشنع ما يكون أيضا.

تفسير السعدي

——————-—-
( إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ) [سورة اﻷعراف : 82]
في الآية سخرية نرى صورها كثيرا في واقعنا المعاصر بينيها
سخر قوم لوط من المؤمنين، ومن تطهرهم من الفواحش،،، وافتخروا بما كانوا فيه من القذارة،،،
كما يقول الشطار من الفسقة لبعض الصلحاء إذا وعظهم: أبعدوا عنا هذا المتزمت وأريحونا من هذا المتقشف
محاسن التأويل بتصرف (تفسير القاسمي)
حتى أصبح الدين تهمة وجريمة ..يدان بها صاحبها

صورة16

——————-—-
(وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ)[اﻷعراف : 85]
مامعنى البخس؟
البخس: النقص، وهو يكون في السلعة بالتعييب، والتزهيد فيها، أو المخادعة عن القيمة، والاحتيال في التزيد في الكيل، والنقصان منه،،،
وكل ذلك من أكل المال بالباطل.

وذلك منهي عنه في الأمم المتقدمة والسالفة على ألسنة الرسل صلوات الله وسلامه على جميعهم .

تفسير القرطبي

——————-—-

[اﻷعراف : 86]( وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلًا فَكَثَّرَكُمْ)،،،
فسري معنى اﻵية؟
أي: نَمَّاكم بما أنعم عليكم من الزوجات والنسل، والصحة،،،
و ما ابتلاكم بوباء من الأمراض الْمُقَلِّلَة لكم،،،
ولا سَلَّط عليكم عدواً يجتاحكم،،،
ولا فَرَّقَكم في الأرض،،،
بل أنعم عليكم باجتماعكم، وإدرار الأرزاق وكثرة النسل.
تفسير السعدي

——————-—-
(وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًاَ)[اﻷعراف : 86]

– كانوا يجلسون في الطريق، فيخبرون مَنْ أتى عليهم: أن شعيبًا- عليه السلام- كذاب، فلا يفتنكم عن دينكم.
ويخوِّفون الناس أن يأتوا شعيبًا…
تفسير الطبري

——————-—-

يروي القصص القرآني حقائق تتكرر على مر العصور بين الفئات الظالمة والمؤمنة..
أذكري الحقيقة المستخلصة من اﻵية التالية؟
(قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ۚ قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ)

الظلمة والمتكبرون يجادلون بالباطل؛ حتى إذا أفحموا بالحجج؛و كان عليهم أن يسلموا بالحق، ويعترفوا به، ويقبلوه، فزعوا إلى القوة بطرد أهل الحق ونفيهم، أو إكراههم على قبول الباطل بالعذاب والنكال،،،، .
القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-
قال تعالى :
(فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ) [سورة اﻷعراف : 91]
وقال :(وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ)[سورة هود : 67]
مالحكمة من جمع الدار مع الصيحة وإفرادها مع الرجفة
فحين ذكر الرجفة – وهي الزلزلة الشديدة – ذكر الدار مفردة ( فِي دَارِهِمْ )،،،
ولما ذكر الصيحة جمع الدار ( فِي دِيَارِهِمْ)؛؛؛
وذلك لأن الصيحة يبلغ صوتها مساحة أكبر مما تبلغ الرجفة التي تختص بجزء من الأرض؛؛؛
فلذلك أفردها مع الرجفة، وجمعها مع الصيحة.
السامرائي/التعبير القرآني

صورة17

——————-—-
دللي على مايلي:

إذا أمنت الأمة مكر الله؛ تهيأت للخسران، وحل بها لا محالة،،،
(أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ ۚ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ).
تذكر أن ما يصيبك من بلاء ومحنة فهو بسبب ذنوبك وتقصيرك، فاحذر مغبة ذنبك،
(وَلَـٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ).
القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-
(ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّىٰ عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)[اﻷعراف : 95]
مامعنى
{ بَدَّلْنَا مَكَانَ السيئة الحسنة }
أي: أبدلنا البأساء والضراء بالنعيم؛ اختباراً لهم في الحالتين،،،
{ حتى عَفَوْاْ } أي: كثروا ونموا في أنفسهم وأموالهم،،،
{ وَّقَالُواْ قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ } أي: قد جرى مثل هذا لآبائنا، ولم يضرهم، فهو ليس بقصد الاختبار .
التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

——————-—-

(وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ) [سورة اﻷعراف : 94]
مالحكمة من تخصيص القرى بإرسال الرسل فيها دون البوادي
ينبيء أن مراد الله- تعالى- من إرسال الرسل هو بث الصلاح لأصحاب الحضارة؛ التي يتطرق إليها الخلل بسبب اجتماع الأصناف المختلفة،،،

 و أهل البوادي عادة ينحازوا للقرى القريبة ويؤوا إليها في حاجاتهم المدنية

التحرير والتنوير بتصرف

——————-—-
يتهم أهل الباطل الدعاة تهم باطلة ليثيروا الناس عليهم، ويهولوا لهم الأمر ليقفوا في وجههم كما لفق مﻷ فرعون التهم لموسى عليه السلام

ماهي التهم التي نسبت لموسى عليه السلام ؟في سورة اﻷعراف
1-أنه ضليع بالسحر .
2-أنه يريد إخراج الناس من دياريهم والسيطره عليها.

——————-—-
حَقِيقٌ عَلَىٰ أَن لَّا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ”
مامعنى اﻵية : واجب وحق على أن لا أخبر عنه- تعالى- إلا بما هو حق وصدق.
الوسيط

——————-—-
(قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (111))
مامعنى الكلمات التالية:
والإرجاء: التأخير
والمدائن: أى: البلاد جمع مدينة
حاشِرِينَ أى: جامعين
الوسيط✔

——————-—-

 للتميبز بين المتشابه

في المائدة الحديث فيه تفصيل ﻷحوال أهل الكتاب فجاءت
(وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (65) المائدة)

وفي اﻷعراف عن أحوال الأمم وارسال اﻷنبياء في القرى عموما فكانت
{ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ }الأعراف 96- 99

ويتناسب مع حال أهل الكتاب .. تكفير السيئات ..
ومع أهل القرى والحضارات فتح باب الرزق والبركات ..

——————-—-
دللي على مايلي من قصة فرعون في سورة اﻷعراف:

مهما فشا الباطل، وارتفع، واغتر به من اغتر؛ فإن للحق يوم يظهر فيه، ويعلو،،،
(فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ).
القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-
مامعنى( أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا )؟ ومالحكمة من التعبير “بأفرغ”

↩ اجعل لنا طاقة لتحمل ما توعدنا به فرعون،،،
و الإفراغ صب جميع ما في الإناء،،،
ولما كان ذلك الوعيد مما لا تطيقه النفوس؛ سألوا الله أن يجعل لنفوسهم صبرا قويا، يفوق المتعارف،،،

ابن عاشور

——————-—-
(ۚ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ) اﻷعراف : 126
ماذا نستنتج من دعاءهم أن يموتوا على الإسلام؟

1- إيذانا بأنهم غير راغبين في الحياة، ولا مبالين بوعيد فرعون.
2-وأن همتهم لا ترجو إلا النجاة في الآخرة، والفوز بما عند الله، وقد انخذل بذلك فرعون، وذهب وعيده باطلا.

التحرير والتنوير

——————-—-
(فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَٰذِهِ ۖ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَىٰ وَمَنْ مَعَهُ ۗ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)[سورة اﻷعراف : 131]

( وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) أن ما لحقهم من القحط والشدائد إنما هو من عند الله- عز وجل- بذنوبهم .
تفسير القرطبي

——————-—-
قال الله تعالى ( ألا إنما طائرهم عند الله )
مامعنى طائرهم؟
نصيبهم من الخصب والجدب والخير والشر كله من الله .

وقال ابن عباس : طائرهم ما قضى الله عليهم وقدر لهم .

البغوي

——————-—-

دللي على من سورة اﻷعراف على مايلي:
1-الله يقدر نقص المعيشة للتذكير!وهم يتخذون من التدهور المعيشي ذريعة للطعن في الدين،،،

(وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ)[سورة اﻷعراف : 130]

2-أعظم خطر على الأمة من يشوهون الناصح لدى المنصوح ليُشكك ويعاند فتهلك الأمة،،،،،،

(وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ)
[سورة اﻷعراف : 127]

عبدالعزيز الطريفي

——————-—-
(قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا ۖ إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (128))

في اﻵية وصية للعباد إن لم يبقى بيدهم حيله وتمرد الطغاة وتجبروا ماهي؟

وظيفة العبد، أنه عند القدرة، أن يفعل من الأسباب الدافعة عنه أذى الغير، ما يقدر عليه، وعند العجز، أن يصبر ويستعين اللّه، وينتظر الفرج.
وليعلم )إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ) ليست لفرعون ولا لقومه حتى يتحكموا فيها

بل يداولها بين الناس على حسب مشيئته وحكمته، ولكن العاقبة للمتقين، فإنهم – وإن امتحنوا مدة ابتلاء من اللّه وحكمة، فإن النصر لهم، وَالْعَاقِبَةُ الحميدة لهم.

◀السعدي

صورة18

صورة19

——————-—-
(فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلَاتٍ)

َالدَّم
1- إما أن يكون الرعاف، أو
2- ماءهم الذي يشربون انقلب دما، فكانوا لا يشربون إلا دما، ولا يطبخون إلا بدم.
السعدي

——————-—-
(وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۖ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا ۖ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُون (137))

مامعنى تمام الكلمة؟
أي تحقق الوعد السابق حين قال موسى ..”استعينوا بالله واصبروا ..”

في اﻵية بشرى وتعريض بنصرة المستصعفين من المسلمين متى ماصبروا ، بينيها
التعريض ببشارة المؤمنين بأن ستكون لهم عاقبة السلطان كما كانت لبني إسرائيل ، جزاء على صبرهم على الأذى في الله ، ونذارةُ المشركين بزوال سلطان دينهم
الوسيط بتصرف

——————-—-
دللي على مايلي:
أشد الجهل وأعظمه: الجهل بالله- تعالى- وعظمته وحقه،،،
(وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَىٰ قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَىٰ أَصْنَامٍ لَّهُمْ ۚ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـٰهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ۚ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ).
فلاتغرنك الشهادات
القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-

مامعنى متبر: من التتبير بمعنى الإهلاك .

——————-—-
(يا مُوسَى اجْعَلْ لَنا إِلهاً كَما لَهُمْ آلِهَةٌ.)▶

لماذا قالوا ذلك
1-لأن الإيمان لم يستقر في قلوبهم.
2- ولأن ما ألفوه من عبادة الأصنام أيام استعباد فرعون لهم، ما زال متمكنا من نفوسهم، ومسيطرا على عقولهم.
3- طبيعة بنى إسرائيل ما تكاد تهتدى حتى تضل.
الوسيط

——————-—-

(فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا ۚسَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ)[اﻷعراف : 145]

مامعنى (فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ)
أي: بجد واجتهاد،،، وصحة العزيمة؛؛؛
↩ لأنه إذا أخذه بضعف النية؛ أداه إلى الفتور .
البغوي

——————-—-
دللي من سورة اﻷعراف على مايلي :
كان موسى متوقعا شرا من قومه، حين ذهب لإستلام اﻷلواح

“وَقَالَ مُوسَىٰ لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ (142)

من شأن التكبر أن يصرف أهله عن النظر والاستدلال على وجوه الخير.

(سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ) [سورة اﻷعراف : 146]

——————-—-
“قال رب اغفر لي ولأخي”
في اﻵية توجيهات ودروس عملية ماهي:

1- حين نقسو على من نحب علينا قبل أن نعتذر منهم أن نسأل ربنا المغفرة حتى يكون ندمنا لله وليس لهم. \عبد بن بلقاسم
2- (قال رب اغفر لي ولأخي) في دعائك لا تنس الأخ.. ./ وليد العاصمي

——————-—-
دللي على مايلي من سورة الأعراف :

إذا عَاتَبَ المسلمُ أخاه المسلم؛ فليحاول أن يُخْفِيَ هذا العتاب ما أمكنه، خاصَّةً إذا كان من طلبة العلم، أو الدعاة؛ فإن إظهار العتاب سببٌ لشماتة المتربصين بالإسلام،،،
(فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ).
اعلم أن صاحب البدعة والمعصية تغشاه الذلة، ولو أظهر العزة بجاهه وماله، كما قال عمر رضي الله عنه: ” أبى الله إلا أن يذل من عصاه “،،،
(إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَكَذَ‌ٰلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ).

——————-—-

3. ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر موجب للدمار والخراب،،،
( فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ ۖ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا).

القرآن… تدبر وعمل

صورة20

——————-—-
(وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ)[سورة اﻷعراف : 157]

(وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ)،،، كيف ذلك
الإصر : الثقل ..،،،
فإن بني إسرائيل قد كان أخذ عليهم عهداً أن يقوموا بأعمال ثقال؛ فوضع عنهم بمحمد- صلى الله عليه وسلم- ذلك العهد، وثقل بعض الأعمال، كغسل البول، وتحليل الغنائم، ومجالسة الحائض، ومؤاكلتها.

تفسير القرطبي

صورة21

——————-—-
(فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [سورة اﻷعراف : 157]

بيني المقصود بالمفردات التالية:
( فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ) ، أي: بمحمد صلى الله عليه وسلم،،،
( وَعَزَّرُوهُ) وقروه،،،
( وَنَصَرُوهُ) على الأعداء،،،
( وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ)، يعني: القرآن

(فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ ۖ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا ۖ َ) [سورة اﻷعراف : 155]

{ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السفهاء مِنَّآ }،،،
ماذا فعل السفهاء
طلبوا رؤية الله – حين قالوا: أرنا الله جهرة، و عبدوا العجل،،،

فمعنى هذا تبرؤا من فعل السفهاء.

التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

——————-—-

مالحكمة من ورود اﻵية بين آيات تعدد معائب بني إسرائيل؟

(وَمِن قَوْمِ مُوسَىٰ أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ (159))

وكأن الإتيان بهذه الآية الكريمة فيه نوع احتراز مما تقدم، فربما توهم متوهم أن هذا يعم جميعهم، فذكر تعالى أن منهم طائفة مستقيمة هادية مهدية.

السعدي

——————-—-
من هم الأسباط
الأسباط في بنى إسرائيل كالقبائل في العرب.

والسبط: ولد الولد فهو كالحفيد. وقد يطلق السبط على الولد.
وكان بنو إسرائيل اثنتي عشرة قبيلة من اثنى عشر ولدا هم أولاد يعقوب- عليه السلام-
◀الوسيط

——————-—-
هل هناك تنافى بين قوله- تعالى- في سورة البقرة فَانْفَجَرَتْ وبين قوله هنا فَانْبَجَسَتْ

◀إن الانبجاس خروج الماء من مكان ضيق بقلة.
◀ والانفجار خروجه بكثرة.
ولا تعارض لأنه انبجس أولا ثم انفجر ثانيا. وكذا العيون يظهر الماء منها قليلا ثم يكثر لدوام خروجه.
الوسيط

——————-—-

(فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ) [سورة اﻷعراف : 162]

ووقع في هذه الآية (فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ) ولم يقع لفظ منهم في سورة البقرة،،، مالحكمة
ووجه زيادتها هنا: التصريح بأن تبديل القول لم يصدر من جميعهم،،،

وأجمل ذلك في سورة البقرة؛ لأن آية البقرة لما سيقت مساق التوبيخ ناسب إرهابهم بما يوهم أن الذين فعلوا ذلك هم جميع القوم؛ لأن تبعات بعض القبيلة تحمل على جماعتها.

التحرير والتنوير

——————-—-
مامعنى شُرَّعًا أي: كثيرة طافية على وجه البحر.
مالدرس الذي نخرج به من القصة
جرت سنة الله بأن من أطاعه سهل له أمور دنياه، وأجل له ثواب أخراه، ومن عصاه أخذه أخذ عزيز مقتدر.
الحذر من التحايل على أحكام الشريعة.

——————-—-
قصة أصحاب السبت:
قال ابن عباس: (اليهود أمروا باليوم الذي أمرتم به، وهو يوم الجمعة، فتركوه واختاروا السبت فابتلاهم الله- تعالى- به، وحرم عليهم الصيد فيه، وأمرهم بتعظيمه، فإذا كان يوم السبت شرعت لهم الحيتان ينظرون إليها في البحر، فإذا انقضى السبت ذهبت وما تعود إلا في السبت المقبل، وذلك بلاء ابتلاهم الله به، فذلك معنى قوله تعالى وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ .
، فكانوا يحفرون لها حفرا، وينصبون لها الشباك، فإذا جاء يوم السبت ووقعت في تلك الحفر والشباك، لم يأخذوها في ذلك اليوم، فإذا جاء يوم الأحد أخذوها

السعدي والطنطاوي

صورة22

صورة23

صورة24

صورة25

——————-—-

(وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ)
[سورة اﻷعراف : 170]

مالمعاني التي تفيدها كلمة(يُمَسِّكُونَ)
فيها معنى التكرير والتكثير للتمسك بكتاب الله- تعالى- وبدينه، فبذلك يمدحون،،،
فالتمسك بكتاب الله والدين يحتاج إلى الملازمة والتكرير .

تفسير القرطبي

——————-—-
فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَٰذَا الْأَدْنَىٰ وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِن يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِّثْلُهُ يَأْخُذُوهُ
كان من الذين تعلموا الكتاب من هم من شرار الناس إذ يتصرفون فيه بأهوائهم،كيف ذلك
كانت تبذل لهم الأموال، ليفتوا ويحكموا، بغير الحق، وفشت فيهم الرشوة.
فيَأْخُذُونَ َ هَذَا العرض مقرين بأنه ذنب وأنهم ظلمة: ثم يقولون سَيُغْفَرُ لَنَا و
هذا ليس استغفار وإلا لندموا على ما فعلوا، وعزموا على أن لا يعودوا، ولكنهم – إذا أتاهم عرض آخر، ورشوة أخرى – يأخذوه

السعدي

——————-—-
(أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِم مِّيثَاقُ الْكِتَابِ أَن لَّا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ ۗ)
مامعنى درسوا مافيه
قد درس هؤلاء الكتاب، أى: قرءوه وفهموه، ولكنهم لم يعملوا بما أخذ عليهم من عهود ولم يتبعوا أوامر كتابهم ونواهيه

——————-—-
(وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ)

مامعنى نتقنا ؟
أي رفعنا والمقصود جبل الطور وذلك حين أبوا أن يقبلوا أحكام التوراة ، فرفع الله على رءوسهم جبلا .
الطبري

——————-—-
قال تعالى : (فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ )

س1)مالحكمة من ضرب المثل بالكلب تحديدا؟
ﻷن كل شيء يلهث إنما يلهث من إعياء، أو عطش، إلا الكلب؛؛؛
فإنه يلهث في حال التعب، وفي حال الراحة، وفي حالة العطش،،،

س2)لمن ضرب مثل الكلب في اﻵية وبيني وجه الشبه

فضربه الله مثلاً لمن كذب بآياته،،،
إن وعظته؛ فهو ضال، وإن تركته؛ فهو ضال يلهث وراء الدنيا لاتنفعه موعظه

البغوي

——————-—-

 (وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَٰكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ) [اﻷعراف : 176]

في الآية عبرة بينيها.

دلت الآية لمن تدبرها على ألا يغتر أحد بعمله ولا بعلمه، إذ لا يدري بما يختم له .

وهذه عبرة للموفقين؛ ليعلموا فضل الله عليهم في توفيقهم،،،

ابن عاشور والقرطبي

——————-—-
يقول تعالى: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُم)

ْ بيني معنى اﻵية.
أي: أخرج من أصلابهم ذريتهم، وجعلهم يتناسلون ويتوالدون قرنا بعد قرن. و حين أخرجهم من بطون أمهاتهم وأصلاب آبائهم
فطرهم على معرفته ..

وفي السنة أحاديث صحيحة تشهد على ذلك

السعدي والطنطاوي

——————-—-
(وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [سورة اﻷعراف : 180]

ماالمراد من ترك الذين يلحدون في أسمائه: ولماذا؟

الإمساك عن الاسترسال في محاجتهم؛ لظهور أنهم غير قاصدين معرفة الحق،،،

أو ترك الإصغاء لكلامهم؛ لئلا يفتنوا عامة المؤمنين بشبهاتهم.

التحرير والتنوير

——————-—-
دللي من سورة اﻷعراف على مايلي:

احذر مكر الله – سبحانه وتعالى- فيما أنعم عليك به،،،
(وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ).

إذا رأيت الفاجر بعافية ومظهر حسن؛ فلا تغتر بذلك، فربما كان هذا استدراجا له،،، (وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ).

القرآن.. تدبر وعمل

——————-—-
( لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ ) [اﻷعراف : 179]
مالمعنى بنفي السمع والبصر؟
ليس المعنى نفي السمع والبصر جملة، وإنما المعنى نفيها عما ينفع في الدين.

التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

——————-—-
(فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ [189] فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلَا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا [190] [سورة اﻷعراف]

{فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا} على وفق ما طلبا،،، جعلا له شركاء ، ماهي صور الشرك
إما أن يسمياه بعبد غير الله كـ “عبد الحارث” و “عبد العزير” و “عبد الكعبة” ونحو ذلك،،،
أو يشركا بالله في العبادة، بعدما منَّ الله عليهما بما منَّ من النعم التي لا يحصيها أحد من العباد.

تفسير السعدي

——————-—-

(قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ۚ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً ۗ يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ۖ )

مامعنى الكلمات التالية:
لا يُجَلِّيها لِوَقْتِها إِلَّا هُو:َ بيان لاستمرار إخفائها إلى حين قيامها .
كأنك حفى عنها أى: كأنك عالم بها.
ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ أي: خفي علمها على أهل السماوات والأرض، واشتد أمرها أيضا عليهم، فهم من الساعة مشفقون.

الوسيط والسعدي

——————-—-

(أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۗ قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلَا تُنْظِرُونِ) [اﻷعراف : 195]
ثم وبخهم الله- تعالى- وسفه عقولهم، فقال:
(أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا ) ،،،

ماهو الغرض من التوبيخ؟

أي: أنتم أفضل منهم، فكيف تعبدونهم؟
والغرض بيان جهلهم .

تفسير القرطبي

——————-—-

{قُلِ ادعوا شُرَكَآءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ}
ماهو المعنى ومالقصد من ذلك؟

المعنى: استنجدوا أصنامكم لمضرتي والكيد فإنكم وأصنامكم لا تقدرون على مضرتي،،،

ومقصد الآية الرد عليهم ببيان عجز أصنامهم، وعدم قدرتها على المضرة، وفيها إشارة إلى التوكل على الله، والاعتصام به وحده، وأن غيره لا يقدر على شيء.
التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

صورة26

صورة27

صورة28

——————-—-
قانون السعادة: (خُذِ الْعَفْوَ )[سورة اﻷعراف : 199]كيف ذلك؟
فلا تدقق.
خالد المزيني
(وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ)[اﻷعراف : 199] كيف ذلك؟
إذا تسفه عليك أحد؛ فلا تقابله بالسفه .
البغوي

——————-—-
(وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)[اﻷعراف : 200]

 ماهو نزغ الشيطان؟
▶وسوسته بالتشكيك في الحق، والأمر بالمعاصي، أو تحريك الغضب، فأمر الله بالاستعاذة منه عند ذلك،،،
كما ورد في الحديث « أن رجلاً اشتد غضبه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لأعلم كلمة لو قالها؛ لذهب عنه ما به: نعوذ بالله من الشيطان الرجيم».

التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

صورة29

صورة30

صورة31

——————-—-
للفائدة فقط
(خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ)[سورة اﻷعراف : 199]

هذه الآية جامعة لحسن الخلق مع الناس، وما ينبغي في معاملتهم،،،

فالذي ينبغي أن يعامل به الناس،،،

أن يأخذ العفو، أي:
* ما سمحت به أنفسهم،،،
* وما سهل عليهم من الأعمال والأخلاق، فلا يكلفهم ما لا تسمح به طبائعهم، بل يشكر من كل أحد ما قابله به، من قول وفعل جميل أو ما هو دون ذلك،،،
* ويتجاوز عن تقصيرهم ويغض طرفه عن نقصهم،،،
* ولا يتكبر على الصغير لصغره، ولا ناقص العقل لنقصه، ولا الفقير لفقره، بل يعامل الجميع باللطف والمقابلة بما تقتضيه الحال وتنشرح له صدورهم.

(وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ) أي:
* بكل قول حسن،،،
* وفعل جميل،،،
* وخلق كامل للقريب والبعيد،،،

 فاجعل ما يأتي إلى الناس منك،،، إما تعليم علم،،،
أو حث على خير،،،
من صلة رحم،،،
أو بِرِّ والدين،،،
أو إصلاح بين الناس،،،
أو نصيحة نافعة،،،
أو رأي مصيب،،،
أو معاونة على بر وتقوى،،،
أو زجر عن قبيح،،،
أو إرشاد إلى تحصيل مصلحة دينية أو دنيوية،،،
ولما كان لا بد من أذية الجاهل، أمر اللّه تعالى  أن يقابل الجاهل بالإعراض عنه وعدم مقابلته بجهله، فمن آذاك بقوله أو فعله لا تؤذه، ومن حرمك لا تحرمه، ومن قطعك فَصِلْهُ، ومن ظلمك فاعدل فيه.
تفسير السعدي

——————-—-

 انتهى

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *