سورة الإٍسراء

فوائد سورة الإسراء
١》
?﴿ سُبْحَٰنَ ٱلَّذِىٓ أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِۦ لَيْلًا مِّنَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ إِلَى ٱلْمَسْجِدِ ٱلْأَقْصَا﴾[الإسراء-1]
*هل أُسري بروح النبي – صلى الله عليه وسلم- فقط، أم بروحه وجسده؟ وضح ذلك.*
▪والحق أنه- عليه السلام- أُُسري به يقظةً لا مناماً …
↩ فالتسبيح إنما يكون عند الأمور العظام، فلو كان مناماً لم يكن فيه كبير شيء، ولم يكن مستعظماً، ولما بادرت كفار قريش إلى تكذيبه، ولما ارتدت جماعة ممن كان قد أسلم.
▪وأيضاً فإن العبد عبارة عن مجموع الروح والجسد، وقد قال: ( أسرى بعبده ).
?تفسير ابن كثير?
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٢》
ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6)
*في الآية فائدة عظيمة للأمم المغلوبة على أمرها بينيها؟*

وهي أن الأمم المغلوبة على أمرها. تستطيع أن تسترد مجدها، متى أصلحت من شأن أنفسها، ومتى استقامت على أمر الله.
*ومالحكمة من بدء الآية ب (ثم )؟*
التعبير بثم لإفادة الفرق الشاسع بين ما كانوا فيه من ذل وهوان، وما أفاءه الله عليهم بعد ذلك من نصر وظفر.
?الوسيط
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

》٣
?﴿ ٱقْرَأْ كِتَٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ ٱلْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا﴾[الإسراء :14]
*في الآية دلالة على كمال عدل الله سبحانه وتعالى.بيني ذلك؟*
⤴ من أعظم العدل والإنصاف؛ أن يقال للعبد: حاسب نفسك؛ ليعترف بما عليه من الحق الموجب للعقاب.
?تفسير السعدي ?
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٤》
مَّنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۗ (15)*
مالمقصود بالوزر؟
وماهو التفسير الإجمالي للآية؟
?? الوزر ↩ الحمل الثقيل••
??و منه سمى الوزير، لأنه يحمل أعباء تدبير شئون الدولة.
*المعنى*من اهتدى إلى الطريق المستقيم، وقدم في حياته العمل الصالح فثمرة هدايته راجعة إلى نفسه..
ومن ضل عن الطريق القويم، وفسق عن أمر ربه فوبال ضلاله راجع إليه وحده..
? *الوسيط بتصرف*?
?مشروع تدبر واحقظ

______________________________________________________

٥》
وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَٰئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا (19)
*مالحكمة من تقييد إرادة الآخرة بالإيمان ؟*
للإشارة أن غير المؤمن إذا قدم عملا صالحا في الدنيا لا ينفعه في الآخرة.
?? *لأن الكفر سيئة لا تنفع معها حسنة.*
قال- تعالى-: وَقَدِمْنا إِلى ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً.
?الوسيط بتصرف
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

》٦
لَّا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَّخْذُولًا (22)
*مالظلال التي يضيفها وصف المشرك بهذه الصفات؟*
في هذه الجملة الكريمة تصوير بديع لحال الإنسان المشرك، وقد حط به الذم والخذلان، فقعد مهموما مستكينا عاجزا عن تحصيل الخيرات، ومن السعى في تحصيلها.
?الوسيط
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
? ? *فائدة*
*قال محمد دراز*
ً” لو افترضنا أن الإنسانية سوف تبقى أبداً، وأنها سوف تغير ظروف حياتها إلى ما لا نهاية، فإننا نؤمل أن تجد في القرآن أنى توجهت قاعدة لتنظيم نشاطها أخلاقياً، ووسيلة لدفع جهدها، ورحمة للضعفاء، ومثلاً أعلى للأقوياء. وأدنى ما يمكن أن نقوله في الأخلاق القرآنية: إنها كفت نفسها بنفسها على وجه الإطلاق، فهي أخلاق متكاملة”
دستور الأخلاق في القرآن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــ

٧》
?﴿وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوٓا۟ إِلَّآ إِيَّاهُ وَبِٱلْوَٰلِدَيْنِ إِحْسَٰنًا ۚ ﴾[الإسراء:23]
*مالحكمة من التعبير بلفظ الوالدين دون الأبوين في هذا الموضع؟*
( الأبوين ) ??يقصد بها الأب والأم مع الميل لجهة الأب لأن الكلمة مشتقة من الأبوة التي هي للأب وليست للأم .
أما ( الوالدين )?? قصدت الأب والأم مع الميل لجهة الأم ؛ فالكلمة مشتقة من الولادة والتي هي من صفات المرأة دون الرجل .*فكل توصية ومغفرة ودعاء وإحسان تكون مع كلمة ( الوالدين ) لمناسبة ذلك للأم كقوله تعالى ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ) الإسراء.
*بينما كلمة( الأبوين ) تأتي مع كل آيات المواريث وتحمّل المسئولية والتبعات الجسام ؛ لمناسبة ذلك للرجل .*
فالرجل هو مسئول عن الإنفاق .??قال تعالى ( وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ )
وقوله تعالى (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ)
?لغويات بتصرف-يسري الخطيب
?مشروع تدبر واحفظ
》٨
)إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ ٱلْكِبَرَ أَحَدُهُمَآ أَوْ كِلَاهُمَا ﴾[الإسراء:23]
مالحكمة من اضافة الظرف( عندك) للآية مع إمكانية أن يقال: إما يبلغن الكِبَر أحدهما أو كلاهما ، ومالحكمة من تقديمه على الفاعل ؟
*قدمت للاهتمام* فالعرب يقدّمون ما هم ببيانه أعنى.
عندك ??في كنفك ورعايتك وكفالتك.
*وفيها وصية من الله أن تحافظ على والديك ولا ترمِ بهما في دور العجزة .*
? التقديم والتأخير في القرآن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٩》
?﴿وَقُل رَّبِّ ٱرْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًا﴾? [الإسراء:24]
*مالفائدة المستنبطة من ربط التربية بالدعاء لهما بالرحمة ؟*
? وفُهِمَ من هذا أنه كلما ازدادت التربية ازداد الحَقُّ،،
↩ وكذلك من تولى تربية الإنسان في دينه ودنياه تربية صالحة غير الأبوين؛ فإن له على من رباه حق التربية.
?تفسير السعدي?
?مشروع تدبر واحفظ

١٠》
*ماهو الفرق بين خَطأ بالفتح وخِطئا بالكسر؟*
?بالفتـــــــــح ??فعل الشىء دون تعمد .
✨كما جاء فى قولة ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً )
ـــــــــ? ـــــــــ
?بالكســـــــــر?? مرتكبه سيء القصد متعمد لما ارتكبه.
✨مثال ذلك “وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31)
?بتصرف من كتاب نواقض الإيمان
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
١١》
)وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ(
*والمعنى:* لا تتبع ما ليس لك به علم، بل الواجب أن تتثبت في كل ما تقوله أو تعمله أو تتلقاه.
*وفي ذلك دعوة إلى التحري والتثبت*
?خـــــــــالد السبت
?مشروع تدبر واحفظ

١٢》
كُلُّ ذَٰلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِندَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38)
??اسم الإشارة ذلِكَ يعود إلى ما تقدم ذكره من التكاليف والأوامر .
*وقد وصفت بمطلق الكراهة مع أن أكثرها من الكبائر- كالشرك والزنا … -فمالحكمة؟*
للإيذان بأن مجرد الكراهة عنده- تعالى- كافية في وجوب الكف عن ذلك.
?الألــوســـــــــي
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
١٢》
دللي من سورة الإسراء على مايلي :
١ ??أعظم القول وأشنعه ما كان فيه طعن في ذات الله تعالى.
﴿ أَفَأَصْفاٰكُمْ رَبُّكُم بِٱلْبَنِينَ وَٱتَّخَذَ مِنَ ٱلْمَلَٰٓئِكَةِ إِنَٰثًا ۚ إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا ﴾
٢ ??عدم فِقْه القرآن وفهمه قد يكون عقوبةً بسبب المعاصي، فسارع إلى التوبة وكثرة الاستغفار.
﴿ وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ ﴾
٣?? ذكر الله تعالى -وخاصة كلمة التوحيد وقراءة القرآن- هو سبب لحفظ العبد من الشياطين، ﴿ وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِى ٱلْقُرْءَانِ وَحْدَهُۥ وَلَّوْا۟ عَلَىٰٓ أَدْبَٰرِهِمْ نُفُورًا ﴾
?القرآن.. تدبر وعمل ?
?مشروع تدبر واحفظ
١٣》
قُل لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَّابْتَغَوْا إِلَىٰ ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا 42
*للمفسرين فى تفسير هذه الآية اتجاهان ،ماهما؟ ❓*
لو كان مع الله – تعالى – آلهة أخرى – كما يزعمون فحالهم:
* 1⃣أن يتخذوا إلى ذى العرش سبيلا وطريقا ليقتربوا إليه ، ويعترفوا بفضله كما بقوله تعالى:*
( أولئك الذين يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إلى رَبِّهِمُ الوسيلة أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَه )
* 2⃣لطلبوا إلى الله -عز وجل – طريقا وسبيلا لتوصلهم إليه ، لكى ينازعوه فى ملكه ، ويقاسموه إياه ، كما هى عادة الشركاء ومثله قوله تعالى:*
??قال – تعالى – : ( مَا اتخذ الله مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إله بِمَا خَلَقَ وَلَعَلاَ بَعْضُهُمْ على بَعْضٍ(
?الوسيط بتصرف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
١٤》
ماتفسيــــــــــــــر قوله تعالى:﴿يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ﴾ [الإسراء: ٥٢]
◄{ يَوْمَ يَدْعُوكُمْ } للبعث والنشور وينفخ في الصور
◄﴿فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ﴾★ ← أي: تنقادون لأمره ولا تستعصون عليه.
◄وقوله: ﴿بحمده﴾★ ← أي: هو المحمود تعالى على فعله ويجزي به العباد إذا جمعهم ليوم التناد.
✨السعدي / ?مشروع تدبر واحفظ
١٥》
وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَىٰ بَعْضٍ ۖ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (
*مامناسبة ذكر داوود عليه السلام دون غيره في الآية؟*
★ ← فيه إيذان بتفضيل النبي ﷺ فإن نعوته الجليلة، وكونه خاتم النبيين مسطورة في الزبور،
✨وأن المراد بعباد الله الصالحين في قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ﴾
*هو النبي ﷺ وأمته*
?تفسيــــــــــــــــر أبو السعود
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
١٦》
قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56)
*ماسبب نزول الآية ❓*
روى البخاري وغيره عن ابن مسعود في قوله: أُولئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ قال: 《كان ناس من الإنس يعبدون ناسا من الجن، فأسلم الجن وتمسك هؤلاء- أى الإنس- بدينهم..》
فنزلت هذه الآية .
?الوسيط
?مشروع تدبر واحفظ
١٧》
*ما المراد بالرؤيا في قوله- تعالى-: (وَما جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْناكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ)؟*
??ما رآه النبي صلى الله عليه وسلم وعاينه بعينيه من عجائب، ليلة الإسراء والمعراج.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*أطلق- سبحانه- على ما أراه لنبيه ليلة الإسراء لفظ الرؤيا مع أنه كان يقظة ،فمالحكمة من ذلك؟*
«1لأن هذا اللفظ يطلق حقيقة على رؤيا المنام، وعلى رؤية اليقظة ليلا فإنه قد يقال لرؤية العين رؤيا
2 و أطلق عليه ذلك بسبب أن ما رآه قد كان ليلا. وقد كان في سرعته كأنه رؤيا منامية.
?الوسيـــــــــط
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

______________________________________________________________

١٨》
?﴿وَٱسْتَفْزِزْ مَنِ ٱسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ﴾ ?[الإسراء:64
▪كل متكلم بغير طاعة الله، ومصوت بمزمار أو طبل؛ فذلك صوت الشيطان.
▪وكل ساعٍ في معصية الله على قدميه فهو من رَجلِه.
▪وكل راكب في معصية الله فهو من خيَّالته.
? ابن القيم بتصرف ?
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
١٩》
?﴿وَشَارِكْهُمْ فِى ٱلْأَمْوَٰلِ وَٱلْأَوْلَٰدِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيْطَٰنُ إِلَّا غُرُورًا﴾ ?[الإسراء:64]

أذكري بعض المظاهر من مشاركة الشيطان لبني آدم في المال والولد.؟

*مشاركته في الأموال* بكسبها من الربا، وإنفاقها في المعاصي، وغير ذلك،،
*مشاركته في الأولاد* هي بالاستيلاد بالزنا، وتسمية الولد عبد شمس وعبد الحارث، وشبه ذلك.
?تفسير ابن جزي ?
?مشروع تدبر واحفظ

____________________________________

_________________________________

٢٠》
أَفَأَمِنتُمْ أَن يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا (68)
*١• ? وماوجه الشبه بين الخسف وبين الغرق؟*
《الخسف》 تغييب تحت التراب.
《الغرق》تغييب تحت الماء.
وفي ذلك إشارة ان لله في كل جانب برا كان أو بحرا سبب من أسباب الهلاك.
✍?الطنطاوي
ـــــــــــــــــــــــــــ
*٢• ? وماسبب التعبير عنه بجانب البر؟*
جانِبَ الْبَرِّ أي ناحية الأرض،
وأشار إلى ﴿جانِبَ البَرِّ﴾ لِأنَّهُ ذَكَرَ البَحْرَ في الآيَةِ الأُولى فَهو جانِبٌ، والبَرُّ جانِبٌ.
✍?الـــــــــرازي
?مشروع تدبر واحفظ
٢١》
ٰ فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِّنَ الرِّيحِ (69)الاسراء
ما الحكمة من اختيار لفظ (قاصفا) دون غيره ❗
*القاصف من الريح:* هو الريح العاتية الشديدة التي تقصف وتحطم كل ما مرت به من أشجار وغيرها.
*والتعبير بقوله قاصِفاً مِنَ الرِّيحِ فيه من الترهيب والإنذار ما فيه لأن لفظ القصف يدل بمعناه اللغوي على التحطيم والتكسير.*
⭐الوسيط +التحرير والتنوير
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــ

٢٢》
?﴿وَمَن كَانَ فِى هَٰذِهِۦٓ أَعْمَىٰ فَهُوَ فِى ٱلَْأخِرَةِ أَعْمَىٰ وَأَضَلُّ سَبِيلًا﴾ ? [الإسراء: 72]
*مالمقصود بعمى الدنيا وعمى الآخرة؟*
?الإشارة بـ(هذه) إلى الدنيا، والعمى يراد به عمى القلب؛؛
⏪ أي: من كان في الدنيا أعمى عن الهدى والصواب فهو في يوم القيامة أعمى؛ أي: حيران، يائس من الخير.
?تفسير ابن جزي ?
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٢٣》
?﴿وَلَوْلَآ أَن ثَبَّتْنَٰكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْـًٔا قَلِيلًا﴾ ?[الإسراء: 74]
*ذكر ابن سعدي فائدة جليلة من الآية بينيها؟ ❗*
⤴ في هذه الآيات دليل على شدة افتقار العبد إلى تثبيت الله إياه، وأنه ينبغي له أن لا يزال متملقاً لربه أن يثبته على الإيمان، ساعياً في كل سبب موصل إلى ذلك؛؛
⏪ لأن النبي ﷺ -وهو أكمل الخلق- قال الله له: (ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً) فكيف بغيره؟!!!
?تفسير السعدي ?
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٢٤》
*هل يستوي جرم العالم بغيره من العامة ؟ وضحي ذلك على ضوء الآية الكريمة* ❗
?﴿إِذًا لَّأَذَقْنَٰكَ ضِعْفَ ٱلْحَيَوٰةِ وَضِعْفَ ٱلْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا﴾ [الإسراء: 75]
⚡بحسب علو مرتبة العبد، وتواتر النِّعَمِ عليه من الله يعظم إثمه، ويتضاعف جرمه إذا فعل ما يلام عليه؛ ⏪ لأن الله ذكَّر رسوله لو فعل -وحاشاه من ذلك- بقوله: (إذاً لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات ثم لا تجد لك علينا نصيراً).
?تفسير السعدي ?
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٢٥》
أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)
*استنبط العلماء من الآية عدة أحكام شرعية بينيها ❓*
1⃣في هذه الآية، ذكر الأوقات الخمسة، للصلوات المكتوبات، وأن الصلوات الموقعة فيه فرائض لتخصيصها بالأمر.
2⃣وفيها: أن الوقت شرط لصحة الصلاة، وأنه سبب لوجوبها، لأن الله أمر بإقامتها لهذه الأوقات.
3⃣وأن الظهر والعصر يجمعان، والمغرب والعشاء كذلك، للعذر، لأن الله جمع وقتهما جميعًا.
4⃣وفيه: فضيلة صلاة الفجر، وفضيلة إطالة القراءة فيها، وأن القراءة فيها، ركن لأن العبادة إذا سميت ببعض أجزائها، دل على فرضية ذلك.
✍?السعدي ?
مشروع تدبر واحفظ
٢٦》
*بيني متى يروج الباطل مع الدليل؟ ❓*
لا يروج الباطل إلا في الأزمان والأمكنه الخالية من العلم بآيات الله.
و قد يكون للباطل صولة وروجان إذا لم يقابله الحق فعند مجيء الحق يضمحل الباطل، فلا يبقى له حراك.
قال تعالى (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)
✍?السعدي
?مشروع تدبر واحفظ

_____________________________________________

______________________________________

٢٧

قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ (88)
*وقال- سبحانه-: لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ، ولم يكتف بأن يقول:لا يأتون به، فما الحكمة في ذلك ❗*
1⃣لدفع توهم أن يتبادر إلى الذهن أن له مثلا معينا.
2⃣وللإشعار بأن المقصود نفى المثل على أى صفة كانت هذه المثلية، سواء أكانت في بلاغته، أم في حسن نظمه، أم في إخباره عن المغيبات، أم في غير ذلك من وجوه إعجازه.
*الوسيط?*
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٢٨》
( وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ (89)
*ما المقصود ب (من كل مثل) ؟وماهي الحكمة من التعبير بلفظ(مثل ) دون غيره؟*
من كل مثل ??أى: من كل معنى بديع(الهدايات والعبر بوجوه متعددة.)
فهو كالمثل في بلاغته، وإقناعه للنفوس، وشرحه للصدور، واشتماله على الفوائد الجملة …
الوسيط ⭐
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــ

٢٩》
﴿وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا■قُل لَّوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَّسُولًا﴾ [الإسراء: ٩٥] ﴾
*في الآيات شبهة ألقاءها المشككون في النبوة ؟ بيني الشبهة والرد عليها؟*
*الشبهة: ??* أن القوم استبعدوا أن يبعث الله إلى الخلق رسولا من البشر بل اعتقدوا أن الله تعالى لو أرسل رسولا إلى الخلق لوجب أن يكون ذلك الرسول من الملائكة.
*الرد على الشبهة: ??* أن أهل الأرض لو كانوا ملائكة لوجب أن يكون رسولهم من الملائكة.
*لأن الجنس إلى الجنس أميل* أما لو كان أهل الأرض من البشر لوجب أن يكون رسولهم من البشر.
?مفاتيح الغيب
?مشروع تدبر واحفظ
٣٠》
﴿قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم إنه كان بعباده خبيرا بصيرا﴾
مالمقصود بالشهادة؟
أي الشهادة على رسالته عليه الصلاة والسلام التي اكرمه الله بها شاهدا على صدقة:
??بإعجاز القرآن.
أو ??ما أيده به من المعجزات، وما أنزل عليه من الآيات، ونصره على من عاداه وناوأه.
?السعدي+محاسن التأويل
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
٣١》
?﴿ قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَآ أَنزَلَ هَٰٓؤُلَآءِ إِلَّا رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّى لَأَظُنُّكَ يَٰفِرْعَوْنُ مَثْبُورًا ﴾ ?[الإسراء :102]
في الآيات دليل على أن فرعون ضل عنادا وليس جهلا، بيني ذلك!
?فموسى وهو الصادق المصدوق يقول: (قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَآ أَنزَلَ هَٰٓؤُلَآءِ إِلَّا رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ بَصَآئِرَ)،،
↩ فدل على أن فرعون كان عالما بأن الله أنزل الآيات، وهو من أكبر خلق الله عناداً وبغياً؛ لفساد إرادته وقصده، لا لعدم علمه.
? ابن تيمية ?
?مشروع تدبر واحفظ
٣٢》
?﴿فَأَرَادَ أَن يَسْتَفِزَّهُم مِّنَ ٱلْأَرْضِ فَأَغْرَقْنَٰهُ وَمَن مَّعَهُۥ جَمِيعًا﴾ [الإسراء :103]
ما مناسبة الآيات للسورة التي تتحدث عن شخص الرسول صلى الله عليه وسلم؟
?فقد أضمر المشركون إخراج النبي-صلى الله عليه وسلم- والمسلمين من مكة《اشير إلى ذلك بقوله تعالى (وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها) فمثلت إرادتهم بإرادة فرعون إخراج موسى وبني إسرائيل من مصر.
?تفسير ابن عاشور بتصرف ?
?مشروع تدبر واحفظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

_______________________________________________________________________________________________

لتحميل pdf 

فوائد سورة الإسراء

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *